الرئيسية المعدات Sirona CEREC MC XL | سيرونا سيريك

Sirona CEREC MC XL | سيرونا سيريك

ما هي تقنية CEREC ؟

يقدم مركز الدكتور أبو راس لطب الأسنان أحدث التجهيزات المتعلق بتصنيع السراميك بكل أنواعه وهو جهاز SIRONA CEREC XL، يعمل الجهاز كطابعة ثلاثية الأبعاد لترميمات الأسنان كحشوات السيراميك (Onlay and Inlay) أو التيجان أو الجسور أو التيجان فوق الزرعات.

 

الاستخدامات

 

كيف ينجز العمل بـ SIRONA CEREC XL؟

في البداية نقوم بتحضير السن المراد ترميمه حيث نزيل التسوس من السن مصاب ونقوم بتحضير مكان لاستقبال الترميم السيراميك بزوايا ومحاور وحواف محددة، ثم نقوم بإجراء التصوير الرقمي ثلاثي الأبعاد للسن المراد ترميمه والأسنان المجاورة والمقابلة بواسطة كاميرا داخل فموية خاصة.

تنتقل تلك الصور كمجسمات ثلاثية الأبعاد إلى برنامج خاص لإجراء التصميم للترميم سواء كان تاج أو حشوة سيراميك يرمم الجزء المفقود من السن ويطابق تماما المكان المحضر ضمن السن. ثم يعطى الأمر بمباشرة طباعة المجسم الافتراضي الموجود على شاشة الكومبيوتر عبر جهاز SIRONA CEREC XL نزود الجهاز بمادة السيراميك المراد استخدامها واللون المطلوب ويبدأ العمل وفي غضون 15 دقيقة على الأكثر نحصل على الترميم المطلوب.

ثم يتم وضع القطعة المرممة ضمن فرن خاص لمدة 10 دقائق لإعطاء الترميم القوة العالية والملمس الزجاجي الحيوي المماثل لملمس ومظهر ميناء الأسنان الطبيعي. ثم يتم الصاق الترميم مباشرة في الفم بعد تجربته وكل ذلك يتم خلال جلسة واحة لا تتجاوز الـ 90 دقيقة

إن مثل هذا العمل كان يحتاج لعدة جلسات عند طبيب الأسنان بهدف انتظار انجاز العمل في المخبر الذي يحتاج إلى عدة أيام من تاريخ أخذ المقاسات أو مايعرف بالطبعات للأسنان ذات الطعم السيئ والمزعجة المريض والتي ترسل إلى المختبر إلى حين الجلسة التالية حيث ننتظر لإنجاز العمل. ويتم التثيت في الجلسة التالية.

الاستخدامات

  1. الحشوات السيراميكة الـ Onlay  و Inlay
  2. التيجان التجميلية الزيركونية أو الإيماكس
  3. القشور الخزفية Veneers
  4. التيجان بعد معالجة أقنية الجذور (Endo crowns)
  5. الجسور القصيرة المصنوعة من الزيركون
  6. التيجان فوق الزرعات السنية

فوائد جهاز SIRONA CEREC XL

  1. السرعة في انجاز الترميمات السيراميكية التي كانت تحتاج لعدة أيام في المخبر
  2. الدقة في العمل فقد نقصت عدد الخطوات اللازمة لإنجاز العمل وبالتالي قلت فرص حدوث الأخطاء في الترميم النهائي خاصة فيما يتعلق بالأبعاد
  3. الحصول على نتائج تجميلية  مرضية جدا ولها شكل الأسنان الطبيعة من حيث الشكل واللون
  4. الحصول على نقاط تماس ممتازة مع الأسنان المجاورة حي تمنع تجمع الطعام بين الأسنان ومع الأسنان المقابلة دون أي إزعاج أثناء المضغ وحواف بانطباق جيد لا تؤدي لأي ردود أفعال التهابية من اللثة
  5. تقليل عدد الجلسات اللازمة عند طبيب الأسنان فالعمل ينجز بجلسة واحدة
  6. سهولة تحصيح الأخطاء ان وجدت فلا داعي أبدا لإعادة كل الخطوات كما في السابق في حال حدوث انكسار أو عدم مطابقة اللون أو عدم مطابقة الحجم، فكل البيانات تبقى محفوظة لدينا حتى لو غاب المريض لفترة طويلة وهي بيانات قابلة للتعديل.
  7. الحصول على ترميمات لها القساوة والمتانة المطلوبة للوظائف الفيزيولوجية والبقاء لفترة طويلة دون أذية الأسنان المقابلة
  8. لها تكلفة معقولة رغم كل التقنيات المعقدة لانجاز العمل

سهولة التواصل مع الطاقم الطبي والفني في حال وجد حاجة لتدخل المختبر فبضغطة زر نرسل كل البيانات ثلاثية الأبعاد إلى كل مخابر العالم وكأن المريض موجود فعلا.

لأعلي